الأخبار

مرور 10 سنوات على طرح نظام مساعدة ركن السيارة من فولكس واجن الشرق الأوسط

16 يناير 2017
دبي، الإمارات العربية المتحدة،

وبحلول عام 2010، أدخلت فولكس واجن خيار ركن السيارات طولياً، وفي عام 2012 أضافت خيار الركن الزاوي. ويقوم 12 جهاز استشعار بالموجات فوق الصوتية باستمرار وبدقة بتقييم البيئة المحيطة للمركبة، والحد من المساحة الإضافية المطلوبة لوقف السيارات لغاية 90 سم.

 

وأضاف الجيل الثالث من النظام والذي تم إطلاقه في عام 2015 وظيفة الركن الأمامي للسيارات، وبذلك تغطية جميع الجوانب التي قد يتمناها السائقون. ويحتاج النظام الآن إلى 80 سم فقط من مساحة الالتفاف. كما تتوفر “فرامل الطوارئ” التي رغم عدم منعها التام لحوادث المواقف إلا أنها تستطيع تقليل الأضرار بشكل كبير.

 

وخلال العقد الماضي، أدخلت فولكس واجن العديد من التطويرات على قمرة القيادة أيضا فيما يخص وظيفة ركن السيارة، ففي السابق كانت تقدم تمثيلاً بسيطاً للبيئة المحيطة، والآن تقدم خريطة رقمية مفصلة تظهر منحنى الخروج والنظام الذكي.

 

يتوفر النظام المساعد لركن السيارة في طرازات Golf، CC، Tiguan من فولكس واجن. لتحديد موقع أقرب صالة عرض فولكس واجن إليك قم بزيارة: www.volkswagen-me.com

احتفلت فولكس واجن بمرور 10 سنوات على طرحها لنظام مساعدة ركن السيارة في الشرق الأوسط.

 

ومنذ دخوله سوق المنطقة في عام 2007 تطور النظام من شكله المبدئي الذي كان يدعم مناورتين للركن الموازي فقط مع اشتراط وجود مسافة تزيد عن الطول الكلي للمركبة بـ 1.40 متر، ليصبح الآن الرفيق المثالي للسائقين، وخاصة للقاطنين في المدن. ووصل النظام لأول مرة إلى المنطقة على طراز Tiguan لإتاحة حل آمن ومريح للسائقين.

 

في هذا السياق قال أندرو سافاس، مدير العلامة التجارية لفولكس واجن الشرق الأوسط: “دأب مهندسو فولكس واجن على تقديم حل جذري للمشكلة الشائعة عالمياً لصف المركبات من خلال تطوير التقنيات المبتكرة الرائدة. وعلى مدى العقد الماضي، شهدنا تطور نظام مساعدة ركن السيارة من ميزة محدودة الخيارات إلى حل متكامل لراحة السائقين.”

 

وقامت فولكس واجن عالمياً بطرح النظام لأول مرة على طرازها Touran في عام 2006، والذي قام بدعم السائق عن طريق تحريك عجلة القيادة تلقائياً لاتخاذ المسار الأمثل للركن. ويتكفل النظام بتحديد قياسات مساحات الوقوف وتحديد نقطة الدخول وتحريك عجلة القيادة تلقائياً، وعلى السائق الانتباه فقط لعملية الكبح والتسريع.

Golf GTI Clubsport تحصل على لقب “سيارة هاتشباك العام”

23 يناير 2017
دبي، الإمارات العربية المتحدة

يحظى نموذج GTI Clubsport بسمات رفيعة، مع محرك أكثر قوة وتحسينات واسعة في تصميم المعدات والديناميكية الهوائية. ونظرا لارتفاع انتاج الطاقة وتحسين قوى الجر السفلية ترتقي مركبة Golf GTI Clubsport إلى نطاق السيارات الرياضية من الطراز الأول. ونتج عن ذلك قدرة توجيه منقطعة النظير حتى عند الانعطافات الحادة والسرعات العالية.

 

وقام مهندسو فولكس واجن بتصميم جديد كلياً للمصد الأمامي، والعتبات الجانبية، والموزع الخلفي، وجناح السقف، والعجلات من مزيج المعادن بقياس 18 و19 بوصة. وهي سمات تميز الطراز الخاص عن باقي طرازات GTI التقليدية الأخرى.

 

تم طرح Clubsport في أوائل عام 2016، وهي متاحة الآن مع ناقل حركة يدوي في جميع صالات عرض وكلاء فولكس واجن في الشرق الأوسط. للمزيد من المعلومات قم بزيارة أقرب صالة فولكس واجن إليك، أو قم بزيارة www.volkswagen-me.com

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 23 يناير 2016 -حصلت النسخة المحدودة من فولكس واجن Golf GTI Clubsport على لقب “سيارة هاتشباك العام” من مجلة Evo الشرق الأوسط، التي أعلنت عن اختيارها في عددها السنوي الخاص بـ “سيارة العام”.

 

وسافر فريق تحرير المجلة المرموقة إلى جميع أنحاء العالم لاختبار وتقييم أداء تشكيلة واسعة من السيارات، بدءاً من مركبات هاتشباك الميسورة التكلفة إلى السيارات الرياضية الفائقة عند حدود 300 كلم ساعة.

 

ووقع اختيارها على النسخة الخاصة بالذكرى الـ 40 لسيارة Golf الأسطورية، بفضل مزيجها المتفوق من الراحة وقوة الجر، مع محرك رباعي الأسطوانات بقوة 286 حصان وتقنية الحقن المباشر للوقود، إلى جانب أدائها اليومي المثالي للعائلة والحياة العملية.

 

بهذه المناسبة قال أندرو سافاس، مدير فولكس واجن الشرق الأوسط: “أدركنا منذ البداية أن Clubsport ستبرز في الشرق الأوسط كإضافة رياضية لخط طرازات Golf المتميزة. وقمنا بإنتاجها كنسخة محدودة، وحظينا باستجابة هائلة من الصحافة والعملاء المتميزين. ونود أن نشكر فريق Evo الشرق الأوسط لعملهم الدؤوب، ولاختيارهم لأقوى سيارة Golf GTI في الشرق الأوسط كـ “سيارة هاتشباك العام”.